shadow
shadow

12 قتيلا في تفجير انتحاري نسب الى القاعدة في جنوب اليمن

افادت حصيلة جديدة استنادا الى شهود ومصدر طبي ان 12 عنصرا من اللجان الشعبية التابعة للنظام قتلوا في انفجار السيارة المفخخة التي استهدفت مقرا لهذه اللجان في مدينة لودر بمحافظة ابين في جنوب اليمن، ووجهت اصابع الاتهام الى تنظيم القاعدة بالمسؤولية عن هذا التفجير. وقال عنصر في اللجان الشعبية لوكالة فرانس برس ان "انتحاريا من تنظيم القاعدة تمكن من الوصول في سيارته المفخخة الى مقر اللجان وهو مبنى حكومي وفجرها عند بوابة المقر حيث كانت قيادتنا تعقد اجتماعا". واضاف ان "من بين المجتمعين كان رئيس اللجان الشعبية الذي عين مؤخرا من قبل الحكومة مديرا عاما لمدينة لودر ويدعى محمد نصيب".

واكد شاهد عيان ان السيارة المفخخة تجاوزت البوابة الرئيسية لمقر اللجان وانفجرت في باحته.
 
وقال مصدر طبي ان مستشفى محنف في المدينة "استقبل 12 جثة وهناك جرحى حالتهم خطرة"، متوقعا ارتفاع الحصيلة.
 
واكد مصدر اخر في اللجان الشعبية ان اكثر من عشرة قتلى نقلوا من مكان الانفجار الى ثلاجة المستشفى.
 
وكانت الحصيلة السابقة اشارت الى مقتل خمسة اشخاص.
 
ولودر مدينة تقع في محافظة ابين وبعض مدنها بما فيها اكبرها زنجبار، كانت تحت سيطرة القاعدة طيلة عام قبل استعادة الجيش سيطرته عليها في ختام هجوم دام شهرا.
 
وتواصل القوات اليمنية مطاردة انصار القاعدة بمساعدة طائرات اميركية من دون طيار شنت عددا من الهجمات على اهداف محددة ضد متمردين اسلاميين في اليمن.
 
واستغلت القاعدة ضعف السلطات المركزية في اليمن التي تزعزعت بسبب انتفاضة شعبية ادت الى رحيل الرئيس السابق علي عبد الله صالح في شباط/فبراير 2012، لتعزيز حضورها في مناطق عدة من البلاد وخصوصا في الجنوب والشرق.

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا