shadow
shadow

الدفاع المدني يخصص فرقًا لرصد وقياس الانبعاثات الكربونية بالعاصمة المقدسة

كثفت إدارة الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة من جهودها في رصد ومتابعة مستوى الانبعاثات الكربونية والملوثات الهوائية الناجمة عن زيادة عدد المركبات والسيارات في أحياء مكة المكرمة طوال شهر رمضان المبارك نتيجة الزيادة الكبيرة في أعداد المعتمرين الذين يفدون لأداء مناسك العمرة خلال هذا الشهر الكريم.
ووفقًا لصحيفة "الرياض" اوضح الرائد علي أحمد بن عفيف مدير شعبة الحماية المدنية بالإدارة العامة للدفاع المدني بالعاصمة المقدسة الى نشر عدد من فرق ومجموعات رصد الانبعاثات الكربونية والمواد الخطرة والتي تضم عددا من الضباط والأفراد المجهزين بأحدث الأجهزة لرصد الملوثات منها جهاز "كامبرو" وجهاز "ITX" وكذلك أجهزة قياس الإشعاعات " rni" وكذلك أجهزة الاتصالات اللاسلكية لسرعة تمرير البلاغات إلى عمليات الدفاع المدني في حال رصد أي ملوثات هوائية أو مواد خطرة تمثل خطورة على سلامة المعتمرين والمواطنين في جميع أحياء مكة المكرمة ولاسيما المنطقة المركزية في محيط المسجد الحرام.
وأوضح مدير شعبة الحماية المدنية بالادارة العامة للدفاع المدني بالعاصمة المقدسة إلى أنه إلى جانب مجموعات الرصد والتي تتابع على مدار الساعة هواء الأنفاق المجاورة للحرم الشريف، تم تشكيل مجموعة لتنفيذ أعمال الإخلاء الطبي والتي تتواجد في الساحات الخارجية للمسجد الحرام لتقديم خدمات الدعم والمساندة والخدمات الإسعافية للحالات التي قد تتعرض للإجهاد أو السقوط أو أي مشكلات طبية مفاجئة. بالإضافة إلى تخصيص فريق متكامل يضم عددا من الضباط والأفراد للتدخل السريع في حوادث المواد الخطرة الصناعية والكيميائية والبيولوجية وغيرها وتجهيزه بأحدث معدات الرصد والتهوية والتطهير بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية بتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ بالعاصمة المقدسة.
وأشار إلى وجود تنسيق كامل مع مرور العاصمة المقدسة لضبط حركة التفويج عبر الأنفاق في حال رصد أي زيادة في الانبعاثات الكربونية فيها عن الحدود المسموح بها وتوفير طرق بديلة لوصول الحجاج إلى المسجد الحرام لحين تهوية وتطهير هواء الأنفاق.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا