shadow
shadow

النساء في كولومبيا يراهنّ على انواع البن الفاخرة..رغم مآسي الحرب

 كانت المعارك على اشدها في غايتانا عندما كانت اديت إنسيسو تحصد موسم البن الذي فازت على اساسه بمسابقة تميز العام 2006، وهي مكافأة حفزت مزارعات اخريات في هذه المنطقة الواقعة في وسط كولومبيا.
 
في هذه الاراضي الجبلية مهد ميليشات "القوات المسلحة الثورية في كولومبيا"(فارك) الماركسية، تنتشر اينما كان زراعات البن وكذلك ندوب اهوال حرب مستمرة منذ اكثر من نصف قرن.
 
وتقول اديت التي تهتم "بشغف" بمزروعاتها الخاصة من البن، "عندما فزنا بمسابقة فنجان التميز (...) اعتبرنا الناس مثالا يحتذى به".
 
وقبل فوزها حتى، كان البن يشكل محرك الاقتصاد المحلي "الا ان الناس لم يكونوا يهتمون للنوعية بل ببيع المحصول فحسب" على ما تروي هذه المرأة البالغة 53 عاما لوكالة فرانس برس. وهي تسلمت المزرعة من والد زوجها.
 
وتضيف "عندما ادركوا وجود انواع مختلفة عندنا في غايتانا، مع نوعية جيدة اهتم المنتجون بنا اكثر".
 
تدير استريد ميدينا البالغة 39 عاما مزرعة كانت ملكا لوالدها الذي قتل العام 2006 وهي راهنت على النوعية بعد فوز إنسيسو بالمسابقة التي ينظمها الاتحاد الوطني لمنتجي البن والمعهد الاميركي "ألاينس فور كوفي اكسيلانس".
 
ومن اجل التخفيف من الم فقدان والدها، كرست وقتها لزراعاتها مع زوجها منتقلة من ثلاثة هكتارات الى 12,5 هكتارا مع تركيزها على انواع كولومبيا وكاتورا وكاستيا.
 
- تربة خصبة جدا -
 
وتوضح ميدينا الفائزة بالجائزة العام 2015 والتي بات لديها زبائن من اوروبا واسيا، "فوز اديت العام 2006 مدنا شجاعة ومنذ ذلك الحين وصل سنويا الى نهائيات المسابقة اشخاص من بلاناداس" المنطقة التي تنتمي اليها غايتانا جنوب ولاية توليما.
 
ويوضح هنري مارتينيس من الاتحاد الوطني لمنتجي البن ان "انواع البن الخاصة" كما تسمى في كولومبيا هذه الانواع الفاخرة "هي مختلفة عن تلك التي يجدها المستهلك في السوق بسبب مذاقها وهو مستعد لدفع سعر اغلى في سبيل ذلك".
 
ويضيف "لطالما اعطى جنوب توليما انواعا عالية الجودة من البن (...) تدخل في ذلك عوامل جغرافية من زراعة البن على علو مرتفع فضلا عن المناخ المحلي في المنطقة مع تأثير من البراكين وتربة خصبة جدا تعطي البن مزيدا من الحموضة".
 
ويقول المدير العام للاتحاد روبيرتو فاليس ان معرفة الشاري لمصدر الحبوب هو "عنصر في غاية الاهمية" بالنسبة لانواع البن الخاصة هذه. وكان النزاع العسكري يجعل من هذا الامر مهمة صعبة جدا.
 
ويؤكد فيليس "لا يغرم المرء بشيء لا يعرفه" مؤكدا ان "الخوة" التي كانت تفرضها ميليشيات الفارك لم يكن لها تأثير بارز لان 95 % من مزارعي البن هم من صغار الملاكين ولم يكن لديهم قدرة كبيرة على الدفع.
 
- مزارع للسكان الاصليين  -
 
في مطلع تشرين الاول/اكتوبر نظم الاتحاد معرضا للبن الخاص ومسابقة جديدة حلت مكان مسابقة "فنجان التميز".
 
وحققت المنطقة مجددا نتائج باهرة. فقد نال خوسيه انارخيل رودريغيس من ايباغيه كبرى مدن توليما، جائزة افضل نوع بن وجائزة فئة "الحموضة". وفاز نوع بن من بلاناداس في فئة "العذوبة".
 
ويواصل شباب مثل يسيد بيكوباكه(26 عاما) سلوك هذا الطريق. وتقول هذه الطالبة في الهندسة الزراعية التي تدير جمعية لمزارعي البن من السكان الاصليين في سان بيدرو تضم 64 منتجا من بينهم 20 امرأة من اتنية ناسا في غايتانا "السيدة استريد والسيدة اديت هما مثال يحتذى به".
 
ويباع بن الجمعية العضوي في الولايات المتحدة واوروبا فيما يتملك الفضول الشراة لزيارة هذه المزارع. وتقول إنسيسو "هم يقدمون على المجيء لان الاوضاع تعود الى طبيعتها ولم تحصل مواجهات في السنوات الاخيرة.
 
ومع ان النزاع لم ينته بعد الا ان عملية السلام انعكست تراجعا في عنف هذه الحرب الاهلية التي شاركت فيها على مر السنين ميليشيات مختلفة من اليسار واليمين المتطرفين والجيش واسفرت عن سقوط ما لا يقل عن 260 الف قتيل فيما فقد 45 الف شخص وشرد 6,9 ملايين اخرين.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا