الاخبار العاجلة

shadow
shadow

الأمير فيصل بن خالد : منطقة عسير مقبلة على نهضة سياحية كبيرة

محايل عسير م واس رفع صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، ولسمو ولي العهد ولسمو ولي ولي العهد - حفظهم الله - على جهودهم وحرصهم لك ما يخدم الوطن والمواطن، مؤكد أن منطقة عسير مقبلة على نهضة سياحية كبيرة خصوصا بعد إطلاق مناسبة أبها عاصمة للسياحة العربية 2017، مبينا أن الجميع سيشاهد برامج سياحية عديدة في جميع محافظات المنطقة التي تعد شريك أساسي لمدينة أبها في جميع الأنشطة السياحية ، التي ستقام على مدار العام، حيث تجري الاستعدادات النهائية لإطلاق الفعاليات رسميا الشهر القادم . وقال الأمير فيصل بن خالد في تصريح صحافي في ختام زياراته اليوم لمحافظات محايل عسير و بارق والمجادرة "إن هذه الجولات تأتي بناء على توجيه خادم الحرمين الشريفين الذي يأمرنا للالتقاء بالمواطنين والوصول إلى أماكنهم سواء في المدن أو القرى، والاستماع إلى مطالبهم ومحاولة تحقيقها"، مشيرا إلى نجاح المشروعات بامتياز في هذا الوقت بالذات، مؤكدا أنه في ظل التحول الوطني الكبير فإن المنطقة حظيت بمشروعات جبارة، متمنيا رؤيتها على أرض الواقع، مشيدا بالدور الكبير الذي يقوم به رجال قواتنا المسلحة في الدفاع عن تراب الوطن، إضافة إلى جهود رجال الأمن في التصدي للإرهاب والإرهابيين . ودشن سمو أمير منطقة عسير اليوم، عدد من المشروعات التنموية في محافظة محايل عسير، بلغت تكلفتها الإجمالية 1.420.700.553 ريالا، وفور وصوله للمحافظة افتتح مجمعي الواحة والبساتين التجاريين وتجول في أروقتهما وشهد توقيع عدد من العقود الخدمية . بعد ذلك توجه سموه لمبنى بلدية المحافظة، واستمع إلى شرح تفصيلي عن غرفة المراقبة التي أنشأتها البلدية بتكلفة بلغت 3 ملايين ريال، قدمه رئيس بلدية محايل المكلف المهندس علي محمد الشهري، الذي أوضح لسموه أن الغرفة تهدف إلى متابعة أنشطة البلدية ومشروعاتها وحمايتها من العبث بالإضافة إلى وجود شراكة مع الجهات الأمنية ومتابعة الحركة المرورية في الطرقات. وأفاد أن مشروع غرفة مراقبة المرافق والمتنزهات البلدية يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة، حيث يتم مراقبة مداخل المحافظة والشوارع الرئيسية والأماكن الحيوية بـ 35 كاميرا عالية الجودة ، منتشرة على أعمدة خاصة مزروعة في مختلف الأماكن بارتفاع 8 أمتار، ويجري التحكم بها وإدارتها بواسطة 35 شاشة داخل المبنى، حيث يستطيع النظام في غرفة المراقبة أن يسجل لفترات تتجاوز 6 أشهر، من خلال 4 أجهزة للتسجيل تستوعب مراقبة 256 كاميرا مستقبلاً، ويعمل على إدارتها ومتابعتها 3 موظفين، مشيراً إلى أنه تم تزويد النظام بـ 72 جهازا مانع للصواعق ، وبرج خاص لاستقبال الإشارات يبلغ ارتفاعه 24 مترا. 

بعدها افتتح سمو الأمير فيصل بن خالد مركز الأمير نايف الحضاري بالحيلة، حيث أنشئ على مساحة تقدّر بـ 8 آلاف متر مربع، بتكلفة بلغت (17) مليون ريال، ويحتوي المركز على المبنى الرئيسي ويضم صالة للاجتماعات، وصالة استقبال الزوار، ومسرح مكون من دورين يستوعب أكثر من 300 شخص، كما يحتوي المركز على معرض ومتحف ومرسم ومبنى للحرفيين. عقب ذلك بدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم ألقى محافظ محايل عسير محمد بن سعود أبو نقطة المتحمي كلمة ثمن فيها زيارة سمو أمير منطقة عسير للمحافظة ، ووضعه لحجر الأساس وتدشين عدد من الصروح الحضارية والمشروعات التنموية التي أكسبت المحافظة مكانة إستراتيجية وتجارية بين محافظات المنطقة . وأكد المتحمي أن محافظة محايل تتباهي كغيرها من المحافظات بما نالته من العطاء في ظل الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد ، وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ، مبيناً أن ما تم تدشينه من مشروعات تعد إكمال لمسيرة النهضة الشاملة التي يشهدها الوطن والمواطن، بمتابعة سمو أمير المنطقة لجميع المشروعات التنموية في المنطقة . عقبها شاهد سموه عرض مرئي للمشروعات البلدية والتعليمية والصحية والخدمية المنفذة في المحافظة والمراكز التابعة لها بتكلفة بلغت (1.420.700.553) ريالا، و بلغت التكلفة الإجمالية لعدد من المشروعات الخدمية التي لازالت تحت التنفيذ (515.915.340.44) ريالا. بعد ذلك عقد سمو أمير منطقة عسير اجتماعاً بمديري الإدارات الحكومية وأعضاء مجلس المنطقة والمجلس المحلي بالمحافظة، ناقش خلاله الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال, أبرزها إيصال المياه المحلاة إلى المحافظة ، ورفع مستوى جامعة تهامة من فرعٍ إلى جامعةٍ مستقلة، والتوسع في افتتاح كليات متخصصة تخدم أكثر من 12 ألف طالب وطالبة في المحافظات التهامية، ورفع مستوى إدارة التعليم إلى إدارة عامة، والمطالبة برفع فئة البلديات لتواكب المساحات السكانية والمشروعات التنموية كل حسب فئتها، وافتتاح غرفة تجارية بالمحافظة لدعم الحركة التنموية والاقتصادية بقطاع تهامة، في ظل انتشار الأسواق والمحلات التجارية والرغبة في استقطاب الشركات والمؤسسات للاستثمار في المحافظات التهامية، وافتتاح إدارة مستقلة للطرق لدعم المشاريع في المحافظات الأربع. وفي نهاية الجولة، افتتح أمير منطقة عسير حديقة الملك سلمان النموذجية الواقعة على طريق الشعبين الرابط بين محافظتي محايل ورجال ألمع، التي تعد أكبر حديقة على مستوى منطقة عسير، حيث تحتل مساحة 350 ألف متر مربع، وبلغت تكلفة إنشائها 40 مليون ريال. ويشتمل مشروع الحديقة على مسجد ومطاعم متنوعة، وملاعب متعددة الأغراض، ونوافير بأشكال مختلفة ومسطحات خضراء ومسرح روماني وأكشاك لبيع المرطبات، وقد روعي في تصميمها جميع وسائل السلامة الخاصة بالألعاب، إلى جانب تخصيص جلسات عائلية ومسارات للمشاة داخل الحديقة تتجاوز مسافاتها 8 آلاف متر، وزودت الحديقة بـ 15 عمود إنارة "هاي ماصت" و600 عمود للإنارة التجميلية ، وزراعة 450 نخلة و1700 شجرة ، وفرش المسطحات المفتوحة بالإنجيلة الخضراء بمساحة 120 ألف متر مربع، وغطيت المساحات المتبقية ببلاط الإنترلوك بطول 38 ألف متر مربع، وإنشاء مجمعين لدورات المياه يحتوي كل مجمع على 5 دورات مياه للرجال وأخرى للنساء، وروعي في تصميم الحديقة إيجاد المواقف المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة وسهولة تنقلهم في جميع أرجاء الحديقة. 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا