shadow
shadow

العثور على مغنية لامبادا جثة متفحمة في سيارتها قرب ريو دي جانيرو

 عثر على المغنية البرازيلية لولوا براز فييرا المعروفة خصوصا بأغنيتها الشهيرة "لامبادا"، جثة متفحمة الخميس في البرازيل بعدما تعرضت لعملية سطو نظمها ناطور النزل الصغير الذي كانت تديره على بعد حوالى مئة كيلومتر من ريو دي جانيرو.
 
وبعد ساعات قليلة على اكتشاف جثتها المتفحمة في هيكل سيارتها المحترقة، اعلنت الشرطة توقيف ثلاثة رجال تراوح اعمارهم بين 18 و23 عاما قالت إنهم منفذو الجريمة.
 
ومن بين هؤلاء، والاس دو باولا فييرا (23 عاما) وهو حارس النزل الذي كانت تديره. وقد تم الاستماع في بادئ الامر اليه كشاهد قبل الاشتباه به بسبب تضارب اقواله والادلاء باعترافاته.
 
واوقف الرجلان الاخران في وقت لاحق وبحوزتهما بطاقة الضحية المصرفية وهاتفها المحمول.
 
وعثر على جثة المغنية البالغة 63 عاما ليل الاربعاء الخميس في داخل سيارتها المحترقة في مدينة ساكواريما الساحلية الصغيرة على بعد حوالى مئة كيلومتر من ريو دي جانيرو (جنوب شرق)، حيث كانت تدير نزلا صغيرا للسياح.
 
وبحسب الشرطة، استغل الرجال الثلاثة عدم وجود نزلاء في الموقع في ليلة الجريمة للدخول الى المبنى بدافع السرقة. وبعد ملاحظتها تسلل هؤلاء، حاولت لولوا براز فييرا المقاومة قبل تعرضها لضرب مبرح واقتيادها الى سيارتها مغمى عليها.
 
- مبيعات مرتفعة - 
 
وتمكن الجناة من الفرار مسافة كيلومتر فقط قبل تعطل السيارة. عندها قرر منفذو العملية اضرام النار في المركبة تاركين ضحيتهم تموت محترقة.
 
وقد تلقت الوحدة المحلية للاطفائيين في البداية اتصالا خلال الليل لاخماد حريق في منزل المغنية. وبعد وصولهم الى المكان، تلقى عناصر الاطفاء سريعا اتصالا ثانيا للابلاغ عن سيارة تحترق في موقع مجاور.
 
وقد نالت لولوا براز فييرا شهرة عالمية سريعة بفضل اغنيتها الضاربة "لامبادا" في العام 1989 ضمن فرقة "كاوما" (واسم الاغنية الاساسي "كوراندو سي فوي" اي "رحل باكيا").
 
وفي الأساس، "لامبادا" نوع موسيقي يمزج بين انماط عدة هي الكاريمبو والميرينغي والسالسا والزوك. وقد شكلت لولوا براز فييرا الرمز البرازيلي لهذه الموسيقى في الثمانينات.
 
وحققت اغنية "لامبادا" نجاحا عالميا كبيرا خصوصا بفضل كليبها الفرح والحماسي. وبيعت أكثر من 15 مليون نسخة منها في ما يزيد عن مئة بلد كما نالت اكثر من 80 اسطوانة ذهبية وبلاتينية اضافة الى مئات التكريمات حول العالم، بحسب الصفحة الرسمية للولوا براز فييرا.
 
وعاشت لولوا براز فييرا سنوات عدة في فرنسا اعتبارا من سنة 1985.
 
- تجارب ومعاناة -
 
وقال المغني البرازيلي ريكاردو فيلاس الذي عاش في المنفى في فرنسا في ظل الحكم الديكتاتوري العسكري البرازيلي وتعرف على المغنية في باريس، لوكالة فرانس برس "انه امر محزن، لقد كانت امرأة ودودة ولطيفة لكن ايضا حساسة عانت كثيرا ومرت بتجارب عدة". 
 
ولفت الى "انها كسبت اموالا كثيرة ونالت شهرة عالمية. لم تكن جاهزة لذلك. فجأة، وجدت نفسها تتخبط في مشكلات معقدة مع اشخاص مراوغين يدورون في فلكها. مع المال الذي كسبته بفضل +لامبادا+، اشترت قصرا لكنها واجهت في وقت لاحق مشكلات مع الهيئات الضريبية. لقد وقعت في حب ملاكم كان يتعرض لها بالضرب".
 
وفي البرازيل، انطلقت شهرة لولوا براز فييرا حتى قبل اغنية "لامبادا".
 
ولدت لولوا براز فييرا في ريو دي جانيرو لأب قائد اوركسترا شعبية وأم عازفة بيانو كلاسيكية، وبدأت مسيرتها في سن الثالثة عشرة مع الاتجاه الى موسيقى الجاز.
 
وقد تشاركت الاداء على المسارح الفنية مع مشاهير الغناء في البرازيل بينهم جيلبرتو جيل وكايتانو فيلوزو وتيما مايا وغال كوستا وماريا بيثانيا.
 

إقرأ أيضا

التعليقات

لا يوجد تعليقات على هذا المقال.

اترك تعليقا